احترافية العمل | حفاظ

احترافية العمل

احترافية العمل

الاحترافية مصطلح إداري جديد وهي اللبنة الأولى في سبيل تكوين بيئة عمل منتجة بالإضافة إلى خلق روح التعاون بين الموظفين، إن ما يميز الاحترافية هو أن كثيرا من الناس يستطيعون أن يتمرسوها وليس بالضرورة أن يكونوا غير مهنيين.
والسؤال الأهم الذي يطرح نفسه هو كيف تكون محترفا؟ لأن من أهم ما يميزها هي الدقة في المواعيد، خصوصا عند إنجاز مشروع ما، كذلك التقيد بالأنظمة واللوائح، وأن يكون الموظف ذا خلق مع زملائه، ومع المراجعين، لخلق جو عام من التعاون وتطوير الذات والآخرين.

بالطبع هذه بعض من المعايير التي تشكل الاحترافية في العمل، وليست كلها لكننا نستطيع أن نرى من خلالها أنها ليست مسألة معقدة ولا تحتاج إلى ارتياد جامعات عالمية كما يظن أغلبية الناس.

أما السؤال الثاني والذي يتبادر إلى الأذهان هو لماذا يجب أن تكون محترفا؟ والحقيقة أن الاحترافية تولد لدى الموظف الشعور بالرضى،  كما أنها تساهم في خلق سمعة جيدة لدى أي منظمة ما، فضلا عن أنها تساهم في زيادة الإبداع والفكر الواسع. وتعتمد الاحترافية كآلية عمل على معايير الجودة في الخدمة أو الاهتمام بالعملاء

وتعتمد حفاظ في عملها على مفهوم الاحترافية في اختيار موظفيها ومحفظي القرآن والمشرفين على مراكزها القرآنية وأيضا في تنفيذ وتقييم المشاريع القرآنية والإنشائية والإغاثية التي تقوم حفاظ بتنفيذها.

تعرف أكثر على حفاظ

هل تريد أن تشاركنا في حفاظ ؟

دعوة لكل مُحب لكتاب الله العزيز، أن يشاركنا هذه المسيرة بالكلمة والتوجيه وتقديم يد العون، ويكفينا فضلًا من الله ونعمةً، أن يشملنا حديث رسول الله صلة الله عليه وسلم (من علم آية من كتاب الله عز وجل كان له ثوابها ماتُليت).

تبرع سريع المقترحات و الشكاوى